مرونات الطلب على الواردات النفطية لدول الإتحاد الأوروبي : دراسة قياسية

يهدف هذا البحث إلى تحليل أثر سعر الصرف على سياسات التسعيرة النفطية . فمن المعروف أن العائدات الحقيقية للدول المنتجة للنفط انخفضت نتيجة لعوامل عديدة أهمها انخفاض سعر برميل النفط الخام وتدهور قيمة الدولار الأمريكي . فضلا عن هذين العاملين ، فإن آلية عمل سوق النفط العالمية تبدلت ، لتصبح نتيجة لنجاح سياسات وكالة الطاقة الدولية ، سوقا للمشترين بعد أن كانت سوقا للمنتجين .ولئن أدت السياسات التي اتخذتها الدول الصناعية إلى تحييد أثر سعر النفط الخام ، فإن بمقدور الدول المنتجة للنفط تنشيط أثر سعر النفط الخام وزيادة عائداتها النفطية من خلال تسعير النفط بآليات تختلف عن الآليات المطبقة حاليا في سوق النفط. يحاول البحث التعرف على خصائص السوق النفطية العالمية وتطورها خلال السنوات العشرين الماضية وذلك بتحليل العرض والطلب، ثم يعرض تحليلا نظريا لمحددات مرونات الطلب على الواردات النفطية . وبعد ذلك يقدر مجموعة مرونات الطلب على الواردات ، في الأجلين القصير والطويل ، بالنسبة للأسعار والضريبة وسعر الصرف، للتعرف واقعيا على السوق النفطية وآليات عملها .وباستخدام مرونات الطلب على الواردات المقدرة ، سوف نحلل السياسات التسعيرية التي تمارسها الدول الصناعية حاليا في سوق النفط ، ونقدر المكاسب التي جنتها دول الاتحاد الأوروبي من خلال تسعير النفط بالدولار الأمريكي ، ونقترح السياسات التسعيرية المستقبلية التي يمكن للدول النفطية انتهاجها ، على ضوء قيام تكتلات الاقتصادية العالمية ، واكتمال الأدوات النقدية والإجرائية لاندماجها اقتصاديا.